النشرة البريدية لموقع طبيب العرب

هل هذا البريد لا يعرض بشكل سليم
أعرض هذه الرسالة فى المتصفح

النشرة البريدية من موقع طبيب العرب

 

الكوليسترامين (Cholestyramine): خافض لشحوم الدم

By د. فادي رضوان on Apr 21, 2015 10:55 am

د. كنان الطرح

 

يستخدم الدواء للوقاية الأولية من أمراض القلب التاجية لدى الأشخاص بعمر 35-59 سنة، والمصابين بارتفاع كولسترول الدم مع عدم الاستجابة للحمية والعلاجات الأخرى.

 

الاستطباب

· يستخدم لدى المرضى الذين لم يستجيبوا بشكل كاف إلى النظام الغذائي والحمية منخفضة الكولستيرول.طبيب ع شحوم دم

· يستخدم بمشاركة حمية غذائية أو بمشاركة النياسين في معالجة فرط شحوم الدم.

· مفيد في علاج الحكة الناجمة عن تراكم الحموض الصفراوية عند المصابين بانسداد صفراوي.

· يستخدم في علاج الإسهال الناجم عن فرط الحموض الصفراوية في البراز.

· علاج التهاب القولون الغشائي الكاذب.

· يستخدم كرابط للسموم المختلفة.

 

آلية التأثير

· ينتمي هذا الدواء إلى زمرة الراتنجات المبادلة للحموض الصفرواية (المحتجزات المبادلة للحموض الصفراوية)، وهي عبارة عن راتينات أيونية متبدلة الشحنة غير ذوابة غير قابلة للامتصاص ترتبط بالحموض الصفراوية المشحونة سلباً وبالأملاح الصفراوية في لمعة الأمعاء الدقيقة مما يمنع امتصاصها، وتتحرر خلال هذه العملية شوارد الكلورايد.

· يطرح معقد راتين\حمض صفراوي في البراز، يمنع من عودة الأحماض الصفراوية إلى الكبد عبر الدوران الكبدي المعوي، يسبب انخفاض تركيز الحمض الصفراوي زيادة في تحول الكولسترول إلى أحماض صفراوية في الخلايا الكبدية، وبالتالي ينقص تركيز الكولسترول داخل الخلوي، وبذلك ينخفض تركيز LDL البلازمي.

· إن نقص الـ LDL يعتمد على الجرعة، ويمكن الحصول على تخفض يصل إلى 35%

 

مضادات الاستطباب

· انسداد الطرق الصفراوية الكامل

· ارتفاع TG إلى أكثر من 400 ملغ\دل

· فرط ليبوبروتينات الدم من النمط III – IV- V

الآثار الجانبية

· انسداد معوي

· حماض مفرط الكلور ناجم عن الاستخدام طويل الأمد

· آثار هضمية تشمل: إمساك، إسهال، غثيان، إقياء، عدم الراحة المعدية، تطبل بطني، إسهال دهني، تخريش لسان

· تطاول زمن البروترومبين نتيجة عوز الفيتامين K

· يمكن أن تفاقم ارتفاع شحوم الدم

· زيادة الميل للنزيف، يعود لذلك لنقص البروثرومبين المرتبط بعوز فيتامين K.

· فرط إطراح الكلس البولي

· طفح جلدي، تخريش جلدي معمم

· تخريش المنطقة الشرجية

التداخل الدوائي

يتداخل الكولسترامين بامتصاص العديد من الأدوية مثل: باراسيتامول، ليفوثيروكسين، التتراسيكلين، الفنوباربيتال، التينيادازول، الديجوكسين، الورافارين، النياسين، البرافاستاتين، الفلوفاستاتين، ايزيتيميب، التيروكسين، السيلكوسبورين، الأسبرين، المدرات التيازيدية.

يمكن للكوليسترامين أن يؤثر على امتصاص حمض الاورسوديوكسيكوليك (Ursodeoxycholic Acid) من الامعاء، وبالتالي فانه يقلل من تأثيره في الجسم.

لذلك يُنصح بتناول هذه الأدوية قبل 1-2 ساعة أو بعد 4-6 ساعات من الراتينات.

الجرعة

– الأطفال: 240 مكغ\كغ\اليوم موزعة على 3 جرعات.

– البالغين: الجرعة البدائية 4 غ في اليوم، يمكن رفعها بمعدل 4 غ كل أسبوع، حتى الوصول إلى جرعة 12-24 غ يومياً مقسمة إلى 1-4 جرعات، يمكن تعديلها حسب الحاجة.

ملاحظات حول استخدام الدواء

· يجب أن تكون محتويات كل علبة دوائية تحتوي على الأقل 150 مل من الماء، أو أي سائل آخر مثل الحليب منوزع الدسم، عصير الفواكه، أو الفواكه اللبيّة، مع ارتفاع نسبة الرطوبة.

· يمكن تقليل الآثار الجانبية ببدء المعالجة بجرعات صغيرة مع تثقيف المريض حول الدواء.

· من المهم توقيت أخذ الدواء أن يكون قريب من وجبات الطعام حيث يجب أخذ الجرعة خلال ساعة من الوجبة إذا كان بروتوكول المعالجة يعتمد على جرعة واحدة يومياً.

· لا يزال هذا الدواء بالديلزة الدموية أو البريتوانية، لذلك لا حاجة لإعطاء جرعة داعمة.

الحرائك الدوائيةca445f540eaaef8634bac20ce149ae67

ذروة التأثير: بعد 21 يوم من تناوله، حيث تظهر الفعالية بعد عدة شهور من تناول الدواء.

الامتصاص: لا يمتص من الجهاز الهضمي.

الإطراح: يطرح مع البراز على شكل معقد (متحد مع الأملاح الصفراوية) غير قابل للامتصاص.

الحمل والإرضاع

تستخدم بحذر خلال فترة الحمل، حيث يمكن أن تؤدي إلى عوز في الفيتامينات المنحلة بالدسم بالاستعمال المديد.

ينتقل الدواء الى حليب الام، لكن عند استعماله بالجرعات الموصوفة لا تظهر تأثيرات ضارة لدى الأطفال.

تحذيرات

· يسبب هذا المركب تطاول زمن البروترومبين، كذالك انخفاض تركيز كل من الكولسترول والحديد المصلي.

· تتداخل الراتنجات المبادلة للحموض الصفراوية مع امتصاص الفيتامينات المنحلة بالدسم، المكملات الغذائية مثل فيتامينات A,D,K.

· يجب أن تؤخذ على قبل ساعة على الطعام، لتفادي أي تداخل امتصاص محتمل.

· قد يسبب فرط الجرعة انسداد هضمي.

· يستخدم بحذر عند المصاب بالإمساك أو المصاب ببيلة الفينيل كيتون.

الأشكال الصيدلانية المتوفرة تجارياً5048_5097_1

متوفر على شكل مسحوق في عبوات تحتوي على 4 غ في كل عبوة.

الأسماء التجارية العالمية (Brand names)

Questran, Prevalite, Questran Light, Cholestyramine Light

Colestyramine

يتركب من الكولسترامين بنسبة 4غ

net price 50-sachet pack = £29.62

Questran®

يتركب من الكولسترامين بنسبة 4غ

price 50-sachet pack = £10.76

Questran Light®

يتركب من الكولسترامين بنسبة 4غ

net price 50-sachet pack = £16.15

 

المراجع

http://www.drugs.com/cdi/cholestyramine-powder.html

كتاب الشامل في الأدوية السريرية

lippincotts pharmacology 5th edition book

British National Formulary 68 book

http://en.wikipedia.org/wiki/Cholestyramine

هذه التدوينة الكوليسترامين (Cholestyramine): خافض لشحوم الدم تم نشرها أولا فى طبيب العرب.


Read in browser »
share on Twitter Like الكوليسترامين (Cholestyramine): خافض لشحوم الدم on Facebook

الوارفارين Warfarin: مضاد التخثر الفموي الأشهر

By د. فادي رضوان on Apr 21, 2015 10:09 am

د. كنان الطرح

 

ما هو الوارفارين؟

الوارفارين مضاد تخثر (مميع دم) يقلل من تشكل الجلطات الدموية. وهو يُستخدم للوقاية من النوبات القلبية والسكتة الدماغية وجلطات الدم في الأوردة والشرايين. ومن الغرائب أن هذا الدواء انتج أول مرة عام 1948 كمضاد للجرذان والفئران (ولا زال يستخدم لتلك الغاية)، قبل اكتشاف فائدته الطبية العظيمة في أوائل خمسينيات القرن الماضي.

وبما أن هذا الدواء مضاد للتخثر، لا بد لنا من فهم آلية تخثر الدم سريعاً.

 

تخثر الدم

تتألف عملية التخثر من طريقين أساسيين، الجملة الخارجية المنشأ والجملة داخلية المنشأ.طبيب ع دم تشكل خثرة

· الجملة الخارجية: تبدأ بتفعيل العامل السابع للتخثر VII، أو الترومبوبلاستين.

· الجملة الداخلية المنشأ: تبدأ بتفعيل العامل الثاني عشر XII.

عوامل التخثر

مجموعة من المواد المتواجدة في الدم، تقوم بسلسلة من التفاعلات الكيميائية التي تؤدي لتخثر الدم، اي تحوله من الحالة السائلة للحالة الصلبة.

آلية حدوث الخثرة

1. عندما يتعرض الدم أو أحد مكوناته للهواء (عند حدوث جرح في الجلد) تقوم الصفيحات الدموية وبالتعاون مع الكريات البيضاء في منطقة التماس بتكوين مادة تسمى ترومبوبلاستين.

2. يقوم الثرومبوبلاستين بتحفيز تحول البروثومبين إلى ثرومبين وذلك بوجود شوارد الكالسيوم وعوامل التخثر البلازمية.

3. يلعب الثرومبين دوراً مهماً بعملية التخثير بسبب مسؤوليته بتحويل الفيبرينوجين إلى فيبرين، وهو بروتين سكري (GP).

4. يترسب الفيبرين على شكل خيوط متشابكة تشبه الشبكة تتجمع فيها الخلايا الدموية فتتكون الخثرة التي تؤدي إلى إغلاق الجرح الحاصل في الوعاء الدموي المصاب وبالتالي يتوقف النزف .

5. إذا انفصلت الخثرة من مكانها وتحركت مع الدم لتصل إلى أحد شرايين القلب أو الرئة فتسده بالكامل يحدث ما يسمى (الجلطة)، وقد تحدث جلطة دماغية، أو رئوية، أو نوبة قلبية، قد تكون مهددة للحياة.

 

مضادات التخثر: Anticoagulants

تعمل مضادات التخثير بآليتين:

تثبيط فعل عوامل التخثير (مثل الهيبارين)

تتدخل في تركيب عوامل التخثر (مضادات الفيتامين K مثل الوارفارين)

 

الوارفارين Warfarin

مادة مضادة لتخثر الدم. ودواءٌ يستخدم لتمييع الدم وذلك عن طريق منع تشكيل الجلطات الدموية أو منع تطورها. يُعطى عادةً للمرضى المصابين بعدم انتظام ضربات القلب أو بعد الإصابة بالنوبة القلبية أو بعد العمليات الجراحية للقلب. وتقاس سيولة الدم عن طريق اختبار يسمى (INR)

 

· معلومات حول (INR)

هو مقياس مدى سيولة الدم (International Normalized Ratio)

مدى الاختبار عملياً هو 2 إلى 3 في أكثر الحالات و2.5 إلى 3.5 لحالات عمليات الصمام الصناعي القلبي. كلما انخفضت قيمة الاختبار تقل معها السيولة والعكس صحيح.

· أهمية مقياس (INR)

تكمن أهمية مقياس سيولة الدم في إعطاء فكرة واضحة لمقدمي الرعاية الطبية عن سيولة الدم للمريض وبعد ذلك حساب الجرعة المثالية الواجب وصفها للمريض.

· وقت إجراء الاختبار

يجب عمل هذا الاختبار كل يوم من بداية أخذ أول جرعة ولعدة أيام، بعد ذلك تصبح مرة كل أسبوع حتى ثبات سيولة الدم إلى المستوى المطلوب. ثم يجرى الاختبار كل في كل فترة والأخرى.

· التداخلات المؤثرة على قيمة الاختبار

هناك عدة أشياء تؤثر على الاختبار تشمل: الحالة الصحية، الطعام، حالة النشاط الفيزيولوجي، بعض الأدوية. يجب إخبار مقدمي الرعاية الصحية عن أي تغيير في نمط الحياة وعن الأدوية التي يتم تناولها من قبل المريض

.

لمحة كيميائية حول الوارفارين

(IUPAC) name

(RS)-4-Hydroxy-3-(3-oxo-1-phenylbutyl)- 2H-chromen-2-one

Rhd0w.qxdFormula

C19H16O4

Molecular mass

308.33 g/mol

 

الخصائص العلاجية

الاستطباب:

· الوقاية والعلاج من الخثار الوريدي العميق.

· احتشاء العضلة القلبية.

· الصمة الرئوية.

· السكتة الدماغية.

· الرجفان الأذيني المترافق مع خطورة حدوث انصمام.

· يستخدم بشكل غير مرخص للوقاية من نكس نوب نقص التروية العابرة وإنقاص خطورة تكرر احتشاء العضلة القلبية.

آلية التأثير:

يعمل مضاد لفيتامين K اللازم لاصطناع عوامل التخثر، وبالتالي يثبط اصطناع هذه العوامل على مستوى الكبد بتثبيط أنزيم Epoxide

Reductase المعتمد على فيتامين K.

مضادات الاستطباب (Contraindications)

· فرط الحساسية.

· الحمل.

· القصور الكلوي.

· القصور الكبدي.

· القرحات الهضمية المسببة لنزيف دموي من الأحشاء.

· ارتفاع الضغط الدموي الخبيث.

· العمليات العصبية.

· النزف غير المضبوط.

 

الحرائك الدوائية (Pharmacokinetics)

· بداية التأثير: خلال 36-72 ساعة من تناوله فموياً.

· ذروة التركيز البلازمي: خلال 5-7 أيام.

· الامتصاص: يمتص بسرعة بالطريق الهضمي.

· الاستقلاب: كبدي بتوسط أنزيم السيتوكروم p-450.

· التوافر الحيوي: 79-100 % خلال التناول الفموي.

· الارتباط ببروتينات البلازما: 99%.

· العمر النصفي: 42 ساعة.

 

الحمل والإرضاع:

· ينتمي الدواء إلى المجموعة D: (أدوية هذه الفئة ثبت أنها تسبب الضرر للجنين البشري ولكن يجوز استخدامها خلال الحمل لفوائدها الطبية الضرورية مثل الحالات الخطيرة والمهددة للحياة(.

· يعبر المشيمة، وبالتالي يمكن أن يسبب تشوهات ولادية للجنين.

· لا ينتشر إلى حليب الثدي، لذلك يعتبر آمن خلال فترة الإرضاع الطبيعي.

 

التأثيرات الجانبية (Side effects)

· التأثيرات التي تحدث بنسبة 1-10%، تشمل:

o جلدية آفات جلدية، نخر جلدي.

o هضمية: قمه، غثيان، إقياء، إسهال، مغص معدي.

o دموية: نزف، قلة كريات بيض.

o تنفسية: نفث دم.

· تأثيرات متنوعة:

o نزيف الدم من الأماكن المجروحة.62A24A1C-B400-7ADB-7E939FD53528CD8C

o نزيف الدم من اللثة عند تفريشها.

o خروج دم مع القيء.

o صعوبة في التنفس أو البلع.

o عدم وضوح الرؤية.

o آلام في البطن أو المعدة مع تشنجات معدية.

o دوخة، ضعف، دوار عند الاستيقاظ فجأة من وضعية التمدد أو الجلوس

o ألم في الصدر أو شعور بعدم الراحة

o دم في البول

o براز دموي

· التأثيرات الأقل شيوعاً تشمل:

o طفح جلدي.

o قمه عضمي.

o نضوب المحببات الدموية.

o سمية كبدية.

o تضرر كلوي.

o قرحات فموية.

 

الجرعة:

الأطفال والرضع: 0.05 – 0.34 ملغ\كغ\اليوم.

البالغين: 5-15 ملغ\اليوم لمدة 2-5 أيام، ثم تعدل حسب قيمة زمن البروترومبين، جرعة الاستمرارية المعتادة 2-5 ملغ\اليوم.

يجب ضبط الجرعة بدقة عند المرضى المصابين بأمراض كبدية بسبب تفاقم التأثير المميع لديهم.

 

التداخلات الدوائية:

تقل شدة تأثير الوارفارين عند مشاركته مع فيتامين K

قد يسبب مشاركته مع الأسبرين أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى تخريشاً هضمياً شديداً ويزيد خطورة التعرض للنزف بسبب اضطرابات وظيفة الصفيحات.

تضعف شدة تأثير الوارافارين عند مشاركته مع:

الباربيتورات – كاربامازبين – غلوتيثيميد – غريزوفلوفين – نافسيللين – فينتوئين – ريفامبين – فيتامين K – الاستروجينات – مانعات الحمل الفموية – الألمينوم – كوليسترامين – كولي ستيبول – إيثكلورفينول – سبيرونولاكتون – سوكرالفات.

تزداد شدة تأثير الوارافارين عند مشاركته مع:

الصادات الفموية – كلورال هيدرات – كلوفيبرات – ديازوكسيد – إيثاكرينيك أسيد – ميكونازول – نالديكسيك أسيد – ساليسيلات – سلفوناميدات – سلفونيل يوريا – الكحول – ألوبيرينول – أميودارون – كلورمفينيكول – كلوربروباميد – سيميتيدين – ديسولفيرام – ميترونيدازول – فينيل بوتازون – فينتوئين – بروبوكسيفين – سولفين بيرازون – تولبوتاميد – أسيتامينوفين – كلورفيبرات – دانازول – أريترومايسين – جيمفيبروزيل – غلوكاكون – كيتوكينازول – بروبرانولول – رانتيدين – سولينداك – الهرمونات الدرقية.

 

تحذيرات قبل البدء بأخذ الورافارين:

يجب إيقافه قبل 3 أيام من القيام بعمل جراحي وماعيرة PT أو INR

يمكن أن يسبب تناوله عند مريص مصاب بعوز بروتين C أو S خطورة الإصابة بمتلازمة النخر الجلدي الناجم عنه.

يجب عدم أخذ الوارفارين إذا كان المريض يعاني من:

· اضطراب نزف

· اضطراب خلايا الدم (مثل انخفاض عدد كريات الدم الحمراء أو الصفيحات الدموية)

· وجود دم في البول أو البراز

· سعال الدم

· التهاب الشغاف البكتيري

· المعدة أو النزيف المعوي أو القرحة

· نزيف دماغي، أو أي إصابة في الرأس

· الخضوع لتخدير شوكي

· إدمان الكحول

· مشاكل نفسية

يمكن أن يسبب الوارفارين زيادة نزف في حالات:

· تاريخ مرضي في النزف

· ارتفاع ضغط الدم أو أمراض خطيرة في القلب

· الأمراض الكبدية والكلوية

· الأمراض السرطانية

· إصابة الأوعية الدموية في الدماغ

· تاريخ مرضي لنزيف في المعدة

· عملية جراحية أو حالة طبية طارئة

· إذا كنت 65 عاما أو أكثر

· حالة الوهن الشديد أو التعب العام

للتأكد من مأمونية الورافارين بالنسبة لك، يجب إخبار الطبيب بـ:

· اضطرابات معوية

· داء السكري

· قصور القلب الاحتقاني

· فرط نشاط الغدة الدرقية

· جراحة العمود الفقري

· اضطراب النسيج الضام مثل متلازمة مارفان (Marfan)، متلازمة سجوجرن (Sjogren)

· تصلب الجلد

· التهاب المفاصل الروماتيدي

· الذئبة

· نقص تخثر وراثي

· القطثرة القلبية

· انخفاض صفائح دموية بعد علاج سابق بالهيبارين

 

المراقبة المخبرية:

يحب مراقبة زمن البروترومبين والخضاب والـ INR

يسبب تناوله تطاول زمن الترومبوبلاستين الجزئي

 

توصيات أخذ جرعة الورافارين:

· تناول الوارفارين عند وقت المغرب من كل يوم (حوالي الساعة السادسة مساءً).

· تناول الدواء مع الأكل أو بدونه ولكن إذا أحسست بالدوار عند اخذ الجرعة الأفضل أخذه مع الأكل.

· تناول فيتامين (K) بمعدل يومي محدد. وذلك بالاستعانة بمقدمي الرعاية الصحية.

· الاستمرار على خطة غذائية وتمارين رياضية محددة.

 

فرط الجرعة

يتظاهر فرط الجرعة بالنزف والبيلة الدموية.

ينصح بتجنب تحريض الإقياء أو الغسيل المعدي لئلا تصيب المخاطية الهضمية بالتخريش وبالتالي خطر النزف.

علاج الانسمام وفرط الجرعة

يمكن علاج هذه الحالة بإيقاف الدوا فوراً وإعطاء مركب فيتوناديون (فيتامين K1) حقناً وريدياً 1-5 ملغ عند الأطفال وحتى 25 ملغ عند البالغين.

في حال حدوث نزف يمكن ضبطه بنقل بلازما مجمدة طازجة، وإذا كان النزف خطير أو مهدد للحياة يمكن استعمال مركزات معقد البروترومبين.

التداخلات الغذائية

يمكن للفيتامين K أن يقلل فعالية الوارفارين، متوسط البدل اليومي من فيتامين K للرجال البالغين هو 120 ميكروغرام (ميكروغرام).

للنساء البالغات، 90 ميكروغرام. وبالتالي فإن كميات صغيرة من هذه الأطعمة الغنية بفيتامين K قد لا تسبب تداخلات مع الوارفارين، لذلم يجب تجنب تناول كميات كبيرة من : (الأغذية ونسبة فيتامين K فيها)

البقدونس – عالية

الخس – عالية

السبانخ – عالية

البقلة – عالية

الملفوف والقرنبيط – عالية

زيت الزيتون – متوسطة

فاصوليا – متوسطة

السمنة صناعية – متوسطة

الجرجير – عالية

الخردل

السلق

الشاي الاخضر

يمكن لبعض المشروبات أن تزيد من تأثير الوارفارين، مما يؤدي إلى مشاكل نزفية وزيادة في تمييع الدم. وبالتالي يجب تجنبها أو شرب كميات صغيرة فقط من هذه المشروبات عند اتخاذ الوارفارين:

عصير التوت البري

كحول

أخبر طبيبك قبل إجراء أية تغييرات رئيسية في النظام الغذائي الخاص بك، وقبل البدء في أي أدوية التي تعطى دون وصفة طبية، والفيتامينات أو المكملات العشبية.

وكذلك إذا كنت غير قادر على تناول الطعام لعدة أيام أو لديك تضيق في المعدة، إسهال أو حمى، استشر طبيبك.

قد تكون بحاجة إلى تغير جرعة الوارفارين الموصوفة لك.

 

المستحضرات الصيدلانية المتوفرة من الوارافارين:

مسحوق معدة للحقن الوريدي: 2 ملغ- 5 ملغ

أقراص صيدلانية فموية بتراكيز مختلفة

 

المصادر:

كتاب الشامل في الأدوية السريرية؛ دار القدس للعلوم

lippincotts pharmacology 5th edition (2012)

http://www.drugs.com/warfarin.html

http://www.nhs.uk/conditions/Anticoagulants-warfarin-/Pages/Introduction.aspx

http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/druginfo/meds/a682277.html

http://www.drugs.com/warfarin.html

http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/thrombophlebitis/expert-answers/warfarin/faq-20058443

هذه التدوينة الوارفارين Warfarin: مضاد التخثر الفموي الأشهر تم نشرها أولا فى طبيب العرب.


Read in browser »
share on Twitter Like الوارفارين Warfarin: مضاد التخثر الفموي الأشهر on Facebook

شحوم الدم واستقلابها في الجسم

By د. فادي رضوان on Apr 21, 2015 08:27 am

د. كنان الطرح

 

تعريف

تتواجد الشحوم في الدوران بشكل جزيئات من البروتينات الشحمية (Lipoprotein)، هي عبارة عن معقدات جزيئية كبيرة من الدسم والصمائم البروتينية (apoproteins)، حيث تتألف بشكل أساسي من الشحوم الثلاثية، والكولسترول، وأسترات الكولسترول، وفوسفوليبدات، وصمائم بروتينية أو apoproteins.

تقسم البروتينات الشحمية تبعاً لكثافتها إلى خمسة أنواع : (علماً أن الغليسيريدات الثلاثية تنقص من كثافة البروتينات الشحمية في حين أن الكولسترول والأبوبروتين تزيد كثافتها)طبيب ع شحوم دم 1

  1. الدقائق الكيلوسية Chylomicron (CM)
  2. البروتينات الشحمية منخفضة الكثافة جداً
  3. البروتينات الشحمية متوسطة الكثافة
  4. البروتينات الشحمية منخفضة الكثافة
  5. البروتينات الشحمية مرتفعة الكثافة

1. الدقائق الكيلوسية Chylomicron (CM)

يتم تركيبها في الأمعاء الدقيقة بعد تناول الأطعمة الحاوية على الشحوم وخاصة الشحوم الثلاثية وبعض الكولسترول حيث تقوم بنقل الشحوم إلى الكبد والأنسجة المحيطة.

 

2. البروتينات الشحمية منخفضة الكثافة جداً Very Low Density Lipoprotiens (VLDL)

يتم تركيبها في الكيد حيث تنقل الشحوم الموجود في الكبد، والناتجة عن الحموض الدسمة في المصل إلى النسج المحيطة.

 

3. البروتينات الشحمية متوسطة الكثافة Intermediate Density Lipoprotiens (IDL)

تنشأ من تفكك VLDL في الدوران وتنتقل إلى الكبد، حيث تستقلب فيه لتعطي البروتينات الشحمية منخفضة الكثافة (LDL) الغنية بالكولسترول.

 

4. البروتينات الشحمية منخفضة الكثافة Low Density Lipoprotiens (LDL)

ترتبط بمستقبلاتها في الأنسجة الكبدية والمحيطة وتقوم بإيصال الكولسترول إلى الأنسجة المحيطية.

 

5. البروتينات الشحمية مرتفعة الكثافة High DL (HDL)

تقوم بنقل الكولسترول من الأنسجة إلى الكبد، حيث تنقل ما يعادل ثلث كمية الكولسترول الكلي في الدم.

 

آلية استقلاب الشحوم وانتقالها في الجسمطبيب ع شحوم دم

· يتم امتصاص الدسم الموجودة في الوجبات الطعامية عن طريق الأمعاء حيث تكون على شكل CM (الدقائق الكيلوسية).

· تنتقل إلى الدوران ويتم استقلابها بواسطة أنزيم LPL حيث يتحول قسم منها إلى FFA (حموض دسمة حرة)

· القسم الباقي الذي لم يتم استقلابه، يتجه إلى الخلايا الكبدية حيث تستقلب هناك بأنزيم HMGcoA (الأنزيم المصنع للكولسترول).

· كذلك تستقلب VLDL التي تمثل الشحوم الثلاثية ونحصل على حموض دسمة حرة FFA تختزن في النسج الشحمية.

· والباقي منها يصبح على شكلIDL حيث يتثبت على مستقبلات نوعية له في الكبد.

· الجزء المتبقي يتحول إلى LDL الذي يمثل الكولسترول الضار حيث يتثبت على مستقبلات نوعية له في الكبد

· والباقي يتثبت على مستقبلات نوعية في الخلايا غير الكبدية حيث يدخل في تركيب الأغشية الخلوية والهرمونات.

 

معايرة الشحوم في الجسم

clip_image001 استطباب معايرة الشحوم

· تاريخ عائلي بالإصابة بارتفاع شحوم الدم

· أمراض القلب الإكليلية

· قصة عائلية لأمراض القلب الإكليلية أو التصلب العصيدي

· وجود أورام في الصفراء

· البدانة

· داء السكري

· ارتفاع الضغط الشرياني

· التهاب البنكرياس الحاد

clip_image001[1] القيم الطبيعية

· قيمة الكولسترول الكلي في الدم: النسبة الطبيعية أقل من 200 ملغ\دل

· الشحوم الثلاثية: النسبة الطبيعية للذكور 60-160 ملغ\دل، الإناث 40- 140 ملغ\دل

· HDL: الطبيعي أعلى من 60 ملع\دل

· LDL: الطبيعي أقل من 100 ملغ\دل

· عند المصابين بأمراض قلبية وعائية أو أمراض تصلبية يجب ألا يتجاوز لديهم LDL 100 ملغ\دل، الكولسترول الكلي 180 ملغ\دل

clip_image001[2] القيم المرضية

· قيمة الكولسترول الكلي في الدم: النسبة المرضية في حال تجاوز 240 ملغ\دل

· الشحوم الثلاثية: النسبة المرضية أعلى من 200 ملغ\دل

· HDL: النسبة المرضية أقل من 35 ملغ\دل

· LDL: النسبة المرضية أعلى من 190 ملغ\دل

 

المراجع

https://www.kidney.org/atoz/content/bloodlipids

http://my.clevelandclinic.org/services/heart/diagnostics-testing/laboratory-tests/lipid-blood-tests

هذه التدوينة شحوم الدم واستقلابها في الجسم تم نشرها أولا فى طبيب العرب.


Read in browser »
share on Twitter Like شحوم الدم واستقلابها في الجسم on Facebook

داء أديسون Addison's disease: التعريف والأسباب والأعراض والعلاج

By د. فادي رضوان on Apr 21, 2015 07:07 am

د. جاد الله السيد محمود

 

ü داء أديسون عبارة عن اضطراب يحدث عندما لا يستطيع الجسم إنتاج الكمية الكافية من هرمونات معينة تنتجها الغدة الكظرية، حيث يحدث فيه أن تنتج الغدتان الكظريتان كمية قليلة جداً من الكورتيزول وغالباً يتأثر إنتاج الألدوستيرون أيضاً فتصبح مستوياته في الدم غير كافية.طبيب ع غدد تشريح كظر

ü يدعى هذا الداء أيضاً بـ “قصور الكظر adrenal insufficiency “.

ü يمكن أن يحدث هذا الداء في أي مرحلة عمرية ويصيب كلا الجنسين وقد يكون مهدد للحياة.

ü يتضمن علاج هذا الداء تناول الهرمونات لمعاوضة القصور الحاصل بإنتاج الغدد الكظرية لمحاكاة التأثيرات المفيدة للهرمونات المفرزة طبيعياً.

 

ما أسباب داء أديسون؟

ü تحصل معظم حالات داء أديسون بسبب مشكلة في الغدتين الكظريتين بحد ذاتها (قصور كظري أولي). وتشكل أمراض المناعة الذاتية حوالي 70% من إجمالي الحالات، حيث يقوم الجهاز المناعي -عن طريق الخطأ- بمهاجمة الغدتين الكظريتين ما يسبب تدمير الطبقة الخارجية من الغدتين.

ü من الممكن أن تؤذي العدوى المستمرة لفترة طويلة –كما في السل والعوز المناعي المكتسب (الإيدز) وبعض أنواع العدوى الفطرية- الغدتين الكظريتين. كما من الممكن أن تسبب الخلايا السرطانية المنتشرة من أجزاء أخرى من الجسم داء أديسون إذا ما توضعت في الغدد الكظرية.

ü نعزو داء أديسون في حالات أقل شيوعاً للقصور الكظري الثانوي الحاصل بسبب حصول مشكلة ما في الغدة النخامية أو مشكلة في الوطاء (تقع هاتان الغدتان في مركز الدماغ، وتنتجان هرمونات تعمل على تغيير كمية إنتاج الهرمونات الأخرى في بقية الجسم زيادةً أو نقصاناً، فعلى سبيل المثال: تفرز الغدة النخامية هرمون الـ ACTH والذي ينظم إنتاج الكورتيزول في الغدد الكظرية، فتتوقف الغدد الكظرية عن إفراز هرموناتها في حال انخفاض مستويات ACTH في الدم).

ü ويعتبر الاستخدام غير الصحيح للهرمونات الستيروئيدية (مثل البردنيزون) أحد مسببات القصور الكظري الثانوي. في حين تشمل الأسباب الأقل شيوعاً على أورام الغدة النخامية وتأذيها خلال الجراحة أو بسبب الإشعاع.

 

الانتشار

معدل الإصابة بالحالة

أ‌- في الولايات المتحدة الأمريكية

يكون انتشار هذا الداء في الولايات المتحدة الأمريكية بمعدل 40-60 حالة لكل 1,000,000 شخص.

ب‌- عالمياً

يعتبر داء أديسون نادر الحدوث. في حين سجلت التقارير معدل انتشاره في بريطانيا بمعدل 39 حالة لكل 1,000,000 شخص، وفي الدنمارك بمعدل 60 حالة لكل 1,000,000 شخص.

 

الإمراضية والوفاة

ü ترتبط الإمراضية والوفيات لدى الأشخاص المصابين بداء أديسون بفشل التشخيص أو تأخره أو فشل التعويض المناسب للهرمونات القشرانية السكرية والمعدنية.

ü يمكن أن تسبب نوبات داء أديسون الحادة acute addisonian crisis الوفاة إذا لم تعالج فوراً. حيث يمكن أن يتحرض ذلك إما بسبب مشكلة كالنزيف الكظري أو في حال تداخل مشكلة حادة مع القصور الكظري المزمن أو الغير معالج بشكل ملائم.

ü في داء أديسون المزمن بطيء البدء، قد تحدث أعراض منخفضة السوية وغير نوعية بشكل ملحوظ، إلا أن هذه الأعراض قد تكون مضعفة للمريض.

 

أعراض داء أديسونطبيب ع غدد اديسون

تتطور أعراض داء أديسون ببطء عادةً، على مدى عدة أشهر غالباً، ويمكن أن تشمل ما يلي:

1. ضعف عضلي وتعب.

2. فقدان الوزن ونقص بالشهية.

3. بشرة داكنة (فرط التصبغ hyperpigmentation).

4. انخفاض ضغط الدم، و حتى الإغماء.

5. الشراهة للملح.

6. انخفاض سكر الدم.

7. الغثيان أو الإسهال أو القيء.

8. آلام في العضلات أو المفاصل.

9. الهيوجية وعدم الراحة.

10. اكتئاب.

11. فقدان شعر البدن أو العجز الجنسي عند النساء.

 

كما يمكن أن تظهر علامات وأعراض هذا الداء فجأة أحياناً. وتشمل الأعراض والعلامات في الفشل الكظري الحاد (النوبة الكظرية):

1. ألم في أسفل الظهر أو في البطن أو الساقين.

2. قيء وإسهال شديدين (مما يؤدي إلى التجفاف).

3. انخفاض ضغط الدم.

4. فقدان الوعي.

5. ارتفاع البوتاسيوم (فرط بوتاسيوم الدم).

 

الفحوصات والتشخيص

يأخذ الطبيب بداية تاريخ المريض الطبي بالإضافة للعلامات والأعراض. وفي حال الشك بوجود داء أديسون يطلب الطبيب من المريض إجراء بعض الفحوصات التالية:

1. فحص الدم: يعطي قياس مستويات الصوديوم والبوتاسيوم والكورتيزول والـ ACTH الدموية للطبيب مؤشر بدئي عن وجود قصور كظري مسبب لأعراض المريض وعلاماته في حال وجودها، كما يمكن أن يجرى في الفحص الدموي قياس مستوى الأضداد المرتبطة بداء أديسون المناعي الذاتي.

2. فحص تحفيز الـ ACTH: يتضمن الفحص قياس مستويات الكورتيزول في الدم قبل وبعد حقن ACTH صنعي (يقوم الـ ACTH بتحفيز الغدد الكظرية عند المريض لإنتاج الكورتيزول، فإن كانت الغدد الكظرية متأذية يظهر هذا الفحص محدودية استجابة الغدد الكظرية للـ ACTH الصنعي أو عدم حصول استجابة أساساً).

3. فحص انخفاض السكر المحرض بالأنسولين: يقترح الطبيب هذا الفحص في حال احتمال وجود مشكلة في الغدة النخامية أدت لحصول القصور الكظري (القصور الكظري الثانوي). ويتضمن الفحص تحري مستوى السكر في الدم (الغلوكوز الدموي) ومستويات الكورتيزول عدة مرات بفواصل زمنية مختلفة بعد إعطاء حقنة من الأنسولين (يحدث هبوط بمستويات الغلوكوز في حين تزداد مستويات الكورتيزول عند المرضى الأصحاء).60047_hypoadrenalism3b

4. التصوير: يمكن أن يطلب الطبيب من المريض إجراء تصوير مقطعي محوسب للبطن (CT scan) لمعرفة حجم الغدد الكظرية والبحث عن شذوذات أخرى يمكن أن تكون سبباً في حدوث القصور الكظري. كما يمكن أن يقترح الطبيب إجراء مسح بالرنين المغناطيسي للغدة النخامية في حال أشار الفحص لوجود قصور كظري ثانوي.

 

ما معالجة داء أديسون؟

ü تضبط المعالجة التعويضية بالكورتيكوستيروئيدات (الستيروئيدات القشرية) الأعراض المسببة لهذا الداء. ويستخدمها المريض عادة طيلة حياته.

ü يجب عدم إغفال أخذ الجرعات في هذه الحالة لأن التفاعلات الناتجة عن هذا الداء قد تكون مهددة للحياة.

ü يمكن أن يزيد الطبيب الجرعة في حالة حدوث:

1. عدوى.

2. إصابة.

3. الإجهاد.

4. جراحة.

ü يجب حقن الهيدروكورتيزون مباشرةً في حال حدوث الشكل الحاد من القصور الكظري (والذي يدعى “النوبة الكظرية”). كما يكون هناك حاجة في هذه الحالة عادة لمعالجة انخفاض ضغط الدم الحاصل.

ü يعلم بعض الأشخاص المصابين بهذا الداء كيفية حقن أنفسهم بحقن طارئة من الهيدروكورتيزون في حالات الإجهاد. كما يحملون معهم دائماً رموز تعريف طبية (بطاقة أو سوار أو عقد) والتي تبين حالته كونه مصاباً بقصور الكظر. كما يجب أن تتضمن نوع الدواء والجرعة اللازمة في الحالة الإسعافية.

 

التوقعات (الإنذار)

ü يستطيع معظم المرضى المصابين بداء أديسون أن يحيوا حياةً طبيعية باستخدام المعالجة الهرمونية.

 

المضاعفات المحتملة

ü تحدث المضاعفات نتيجةً لتناول كميات قليلة (أقل من المطلوب) أو كبيرة من الهرمون الكظري.

ü كما يمكن أن تحصل المضاعفات نتيجةً للأمراض التالية:

1. السكري.

2. التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو (التهاب الدرقية مزمن).

3. قصور جارات الدرق.

4. قصور المبيض أو فشل الخصى.

5. فقر الدم الوبيل.

6. السمية الدرقية.

 

متى يجب الاتصال بالمختص الطبي

يجب على المريض الاتصال بمقدم الرعاية الصحية في حال:

1. عدم القدرة على منع خروج الدواء من الجسم بسبب القيء.

2. وجود إجهاد كالعدوى أو الإصابة أو الرضح أو التجفاف (قد يحتاج المريض في هذه الحالة لضبط الأدوية في جسمه).

3. زيادة مستمرة بالوزن.

4. تطور أعراض جديدة.

5. تطور علامات متلازمة كوشينغ (إذا كان المريض تحت العلاج).

ü بحال وجود أعراض نوبة كظرية فيجب على المريض إسعاف نفسه بحقنة من الدواء الموصوف، ويجب الذهاب لأقرب غرفة طوارئ في حال عدم توفر الحقنة.

حيث تشمل أعراض النوبة الكظرية على:

1. ألم بطني.

2. صعوبة في التنفس.

3. دوخة أو دوار خفيف.

4. انخفاض ضغط الدم.

5. نقص في الوعي.

المراجع

http://www.nlm.nih.gov/medlineplus/ency/article/000378.htm

http://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/addisons-disease/basics/tests-diagnosis/con-20021340

http://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-addisons-disease-basics?page=2

http://www.youradexchange.com/ad/display.php?r=366464?t=20000

هذه التدوينة داء أديسون Addison’s disease: التعريف والأسباب والأعراض والعلاج تم نشرها أولا فى طبيب العرب.


Read in browser »
share on Twitter Like داء أديسون Addison's disease: التعريف والأسباب والأعراض والعلاج on Facebook


 
Facebook
Facebook
Twitter
Twitter
Website
Website
Copyright © 2015 3rbdr, All rights reserved.
النشرة البريدية لموقع طبيب العرب
Our mailing address is:
3rbdr
cairo 1
Zagazig 44771
Egypt

Add us to your address book

unsubscribe from this list    update subscription preferences 
Email Marketing Powered by MailChimp

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

N.T.S.C يقدم العديد من الخدمات العلاجيه والتعليميه التأهيليه مثل التغذيه علاجيه-علاج السمنه والنحافه الاستشارات والكشف والمتابعه عن بعد وانشاء الرجيم الصحي المثالي- شراء المستلزمات الطبيه احدث الاجهزه الطبيه لعلاج السمنه الموضعيه

أحدث الحلقات التليفزيونيه " احذروا بيزنس اعلانات الرجيم المضلله " أحدث الطرق الطبيه لعلاج السمنه الموضعيه اطعمة بناء العضلات اعتقادات خاطئة عن التغذية السليمة الإعتقادات الغذائية الخاطئه التخلصمن السموم والملوثات التغذية السليمة التغذيه العلاجيه لحياه صحيه الغذاء الصحي النظام الغذائي الوسائل غير الجراحيه لعلاج السمنه الموضعيه أنيميا الفول بناء العضلات تحقيق التغذية السليمة تحميل كتب التغذيه العلاجيه وعلاج السمنه والنحافه مجانا تقرير شامل عن تطعيم الانفلونزا تمتع بخدمه الاستشارات المجانيه طوال شهر رمضان جسم خالي من السموم والملوثات خمس قواعد للتغذيه صحة القلب عشر اطعمة تساعد على بناء العضلات عقود عمل رسميه بتكوين شراكات استراتيجيه كيف يؤثر النظام الغذائي على صحة القلب بالسلب او الايجاب كيف يؤثر النظام الغذائي على صحة القلب بالسلب او الايجاب (الجزء الثاني) ماذا نقدم : ماهي التغذيه العلاجيه ؟ معتقدات خاطئة عن تطعيم الإنفلونزا من نحن :
منحه الدبلوم المتكامل في التغذيه العلاجيه وعلاج السمنه والنحافه 2014 الجدول السنوي لدبلومات المركز